الرئيسية » اضاءات

اضاءات

مما لاشك فيه ان الحوار يشكل ركنا اساسيا في كتابة السيناريو وهو عنصر جاء الى السينما من عالم الدراما والمسرح بشكل اساس ولايمكن تصور المسرح والعمل والمسرحي بلا حوار لأنه العمود الفقري لما يجري على الخشبة ومن دونه لن يتمكن الجمهور من معرفة مايجري على الخشبة لسبب بسيط هو ان الحوار لابديل عنه بأية وسيلة اخرى بالطبع يمكننا ان نستثني انواعا وتجارب مسرحية بعينها مثل المسرح الصامت والتعبيري وماشابه وهو استثناء عن الشكل التقليدي

لكن السؤال هو وماذا عن لغة الفيلم ولغة السينما ، هل ان الحوار هو اداتها الرئيسية كذلك التي لاغنى عنها ؟ الجواب ومن دون ادنى شك هو كلا ، فالفيلم لديه العديد من الوسائل السمعية  البصرية لأيصال الأفكار المراد ايصالها

وعلى هذا فأن مايجب ان نضعه في اعتبارنا دائما

ان الصورة السينمائية ومحتواها التي تكتب من خلال السيناريو هي الخيار والمطلب الأول اي ان نتذكر دوما ان الصورة اولا والحوار ثانيا او ثالثا او رابعا اي انه ليس له اسبقية متقدمة يقابل بها الصورة

لكن مشكلة العديد من الأفلام هي السقوط في فخ الحوار اذ يعجز كاتب السيناريو عن ايصال افكاره بالصورة فيلجأ الى الحوار والكلام الكثير

وتجد ان بعض الأفلام القصيرة التي نشاهدها وهي مثقلة بحوارات يمكن اختزالها واحيانا الغاء كثير منها

على كاتب السيناريو الواعي ان يبتعد عن الثرثرة واللغو وان يجعل الحوار خياره اللاحق وان يركز بأقصى مايستطيع على الصورة وعناصر الصورة

وسنأتي لاحقا الى تفاصيل اخرى

د.طاهر علوان

22-11-2012