الرئيسية » محاضرات » كيف تكتب السيناريو؟ ج6

كيف تكتب السيناريو؟ ج6

كيف تكتب السيناريو؟

سجل أفعال البطل وأفعال فريقه المؤثرة (الفاعلة)، ثم انتقل الى الخصم وفريقه واصفا أفعالهم

يجب فهم مبدأ “الفعل يساوي الفعل المضاد” ، أي حين يتقدم البطل الى أمام، يدفعه الخصم الى الخلف.

ان حجم الهدف يتحدد بحجم الموانع والمشاكل التي تقف في طريق البطل الى هدفه.

انه قانون الحياة وقانون صنع قصة رائعة.

الذروة تختتم المعركة الفاصلة وهي”لحظة التحرر وانتصار المبادئ التي جسدها البطل في أفعاله

اليكساندر أستريمسكي

الحلقة 6

ترجمة :عبد الهادي الراوي

ان المفتاح لصنع منعطف مركزي حرفي يكمن في فهم ان البطل – ابتداءا من هذه اللحظة- لم يعد يسير في طريقه الى هدفه، بل قد شرع بالعمل بصورة واعية للوصول الى هدفه.

مثال:يجد ستيف وجوليا قرب الهيكل العظمي خارطة خاصة بالصيادين وجهازا خاصا بالاستدلال. ولأنهما ذهبا الى الحديقة للبحث لا للصيد فلم يعطهما أحد أيا من هذين الشيئين، خاصة وان العاملين في الشركة كان يجب أن يخرجوهما من الحديقة مساءا. والآن أصبحا يملكان ما يساعدهما على الخروج. يتعرفان بواسطة جهاز الاستدلال المكان الموجودان فيه، وبواسطة الخارطة يتحركان في الاتجاه الصحيح الى الخروج. كما اننا نلاحظ ان ستيف صار يقتل الحشرات المفترسة. أي انه قد تغلب على “نعومته” مع الحشرات، وأصبح يهجم على ما يشكل خطرا عليهما.

الخطوة الثامنة: ابتكر “مرحلة الحدث الفاعل”

يحقق البطل وفريقه –بين الانعطاف المركزي والحدث الانعطافي الثاني- الاحداث الفعالة المبتكرة لغرض الانتصار على الشر، وهذا هو النصف الثاني من الفصل الثاني، وهو ذلك الجزء من السيناريو حيث ينبغي أن توجد الفعالية القصوى، سواء للأبطال الايجابيين أم للابطال السلبيين.

سجل أفعال البطل وأفعال فريقه المؤثرة (الفاعلة)، ثم انتقل الى الخصم وفريقه واصفا أفعالهم “القذرة” في هذه المرحلة من تطور القصة.

ان مفتاح تنفيذ هذه الخطوة بصورة صحيحة يكمن في فهم مبدأ “الفعل يساوي الفعل المضاد” ، أي حين يتقدم البطل الى أمام، يدفعه الخصم الى الخلف. وحجم الهدف يتحدد بحجم الموانع والمشاكل التي تقف في طريق البطل الى هدفه. انه قانون الحياة وقانون صنع قصة رائعة.

مثال: ستيف وجوليا يقاتلان الحشرات ويتقدمان باتجاه الخروج من الحديقة. يكتشفان نفقا آخر يشبه النفق الذي وجدا فيه جثة الوزير. وحين يتوغلان في هذا النفق يكتشفان عددا آخر من بقايا الجثث. وبعد مقارنة مختلف الوقائع يدرك بطلانا ان ثمة جرائم قتل قد حدثت هنا، طالت بعض الناس المتنفذين. وأن هذه المكان يعد مكانا مثاليا لمثل هذا الغرض. ذلك لأن لا أحد من “العالم الخارجي” يستطيع العثور على جثة انسان بعد تصغيرها الى حجم الاصبع.لكن هذا يعني أن من استطاع القيام بهذه الجرائم لابد أن تكون له في شركة “عالم الحشرات” كلمة نافذة.

ماري تصل في هذه الأثناء الى الشركة، وتخبر مايكل أنها قررت أن تعترف لستيف بعلاقتهما لتريح ضميرها وتطلب منه الطلاق بعد ذلك. مايكل يخبرها أنهم لا يعرفون شيئا عن ستيف وجوليا لحد هذه اللحظة.ماري ومايكل يتشاجران لأن ماري تبدأ بالشك بأن مايكل هو من رتب فقدان ستيف.مايكل يرد على ماري غاضبا مستنكرا “كيف تستطيع التفكير بذلك”.ماري تطلب منه أن يبرهن على ما يقول بأن يأخذها معه للبحث عن ستيف. مايكل يوافق على اصطحابها. لكن قبل أن ينطلقا في رحلتهما يطلق مايكل حشرات شديدة الخطورة لا يملك ستيف عقارا مضادا لسمومها، على أمل أن تقضي على ستيف في حالة أن يكون ما يزال على قيد الحياة.

مجموعة الانقاذ تعثر على آثار ستيف وجوليا وتشرع باقتفائها لانقاذهما. لكن رئيس المجموعة (جون) يحاول حرف المجموعة عن الطريق الصحيح وينجح في ذلك. غير ان أحد أفراد المجموعة (روبرت) يختلف مع رئيسه ويرفض اطاعة أوامره. جون يفصل روبرت من العمل ويأمره بمغادرة الحديقة فورا.

الخطوة التاسعة : فصِّل الحدث الانعطافي الثاني.

ان السيد “الفصل الثاني” قد سبب لبطلنا كثيرا من المتاعب، حين جعل الطريق المؤدي الى الهدف صعبا حقا. لكن الآن، أصبحت المشاكل الأساسية خلف ظهر البطل (كما يبدو له) والانتصار قريبا ولم يبق سوى خطوة واحدة، هي فتح الباب الأخيرة والضغط على الزناد… وفجأة يحدث الحدث الانعطافي الثاني. الخطة فشلت. ورائحة النصر تتبدد لتحل محلها رائحة الشرير النتنة، ذلك الشرير الذي يحشر البطل بكل قواه الى الجدار. ويمكن أن تسمى هذه اللحظة بـ “الفشل الكبير”. وهذا هو الانتقال الى الفصل الثالث.

يقوم الحدث الانعطافي الثاني بدور مقو خاص للتوتر والصدام، خالقا للبطل ضرورة القيام بخطى حاسمة هنا والآن. ذلك ان البطل –على الرغم من كل شيء- لم يستسلم. ولا زال هدفه يمكن بلوغه. وهكذا يقود الحدث الانعطافي الثاني الى حالة يكون على البطل فيها أن يقوم بمحاولة حاسمة أخيرة، اما النصر واما الموت.

مثال: ستيف وجوليا سعيدان لأن المخرج من الحديقة أصبح قريبا جدا، لكن تفاجئهما حشرات مرعبة وتهجم عليهما. سقف نفق يشبه تلك التي وجدا فيها الجثث ينهدم فتسقط جوليا في النفق. ستيف يحاول سحبها من هناك مستمرا في معركته مع الحشرات في الآن ذانه. وفي تلك اللحظة يظهر جون قرب ستيف ويأمره بالقفز الى النفق. يدور بينهما حوار قصير نفهم منه أن جون هو من يقوم بجرائم القتل المدفوعة الثمن، وان مايكل يقوم بحمايته والتغطية عليه. يفاجئنا صوت طلق ناري، يصيب جون.ثم نتبين أن الذي أطلق النار هو روبرت الذي لاحق جون وصار شاهدا على ما جرى بينه وبين ستيف.

الخطوة العاشرة: تمعن في أزمة البطل.

من أجل أن تنتصر عليك أن تنظر الى دواخلك، وأن تعيد النظر في بعض وجهات نظرك وأفكارك. ذلك أن شيئا ما قد قاد البطل الى الفشل أو الى مشكل كبيرة (تفكير خاطئ أو تطريقة فعل خاطئة)، أي اذا فهمنا مخاوفنا وشكوكنا ومواطن ضعفنا وأخطاءنا ، فان الأمل بالوصول الى هدفنا لا يزال قائما. ويسري هنا المبدأ الذي يستعمله الحكماء من الناس من أجل الوصول الى أهدافهم: “اذا كانت خطتي قد فشلت، فهذا يعني أن علي تبديل شيء ما، وفي الغالب يكون علي تبديل طريقة أفعالي الخاصة أو تبديل نظرتي الى الحياة”. وهنا تحل أزمة البطل الرئيس.

انه الامتحان الأصعب لطبيعة البطل، حين يتوجب عليه اعادة النظر في المبادئ السائدة أو العودة الى مثل عليا ضائعة.الأزمة تضع أمام البطل مشكلة الاختيار، وهذه هي اللحظة الأكثر أهمية في السيناريو. وسيبين لنا هذا المشهد ان كان البطل يثق بنفسه ثقة تامة أم انه لم يستطع التغلب على مواطن ضعفه. ويمكن أن تحل الأزمة قبيل المعركة الحاسمة (انظر الخطوة التنالية)أو تحل أثناها مباشرة.

مثال: أزمة البطل في قصتنا تحل أثناء المعركة الفاصلة، حيث يكون مجبرا على اختيار حياة جوليا أو حياة ماري لينقذها، حين كانتا كلتاهما ستموتان بصبب عضة الحشرة القاتلة، وستيف لا يملك سوى جرعة واحدة تكفي لانقاذ اهداهما فقط. ستيف يختار انقاذ جوليا، نصفه الثاني الحقيقي (لقد أدرك ذلك خلال مغامرتهما المليئة بالمخاطر المميتة