الرئيسية » محاضرات » كيف تكتب السيناريو ؟ الحلقة 10

كيف تكتب السيناريو ؟ الحلقة 10

محاضرة

كيف تكتب السيناريو

تأليف : اليكساندر أستريمسكي

ترجمة عبد الهادي الراوي

الشخصيات بانتظاركم. انفخوا الحياة فيها . القصة بدأت.

الحلقة 10

<< تواصل ورشة سينما تقديم حلقات الكتاب المترجم الذي خصنا به الأستاذ المخرج العراقي القدير عبد الهادي الرواي ، وقد اختاره من بين عشرات الكتب التي تعلم كيف يكتب السيناريو واستنادا الى خبرته الطويلة في العمل السينمائي >>

بماذا تحلم هذه الشخصية؟ ما الذي تهدف اليه؟

غالبا ما تتطابق جنة الشخصية مع ما يجري حين يتحقق هدفها أو تُحل مشطلتها المركزية.

انتبه الى ان جنة الشخصية يجب أن تكون مرتبطة مباشرة مع الأحداث التي تجري في السيناريو، وهي ليست شيئا عاما من قبيل “أن تصبح مليونيرا”، أو “تتزوج من أمير”.

مثال: الخروج من عالم الحشرات والعيش مع ستيف طيلة حياتها ونشر نتائج بحوثهما.

الخطوة الخامسة. جهنم الشخصية.

ما الذي تخافه أكثر من أي شيء آخر؟ ما الذي تتهرب منه أكثر ما تتهرب من أي شيء آخر. ما الذي سيحدث اذا لم يُبلَغ هدفُها أو لم تُحَل مشكلتُها المركزية؟

انه ذلك الظرف الذي لا توافق أن توضع فيه مهما كان الثمن. وهو ما يمكن أن يحدث لها اذا لم “تتحرك بفعالية” خلال القصة كلها.

مثال: الانتهاء في بطون الحشرات، موت ستيف، عودة ستيف الى زوجته.

الخطوة السادسة. ابتكر جرحا نفسيا.

بعض تماذج الجروح النفسية: “أريد لكني لا أستطيع”، “أردت لكني لم أستطع” (لكن لم يُقَدر لي)، أو “تبين أن كل الأشياء قد خالفت توقعاتي. وهذا الحرج يكون في الغالب نتيجة اصطدام الرغبات مع الامكانات، أو انه فشل ذريع في الماضي يؤثر على الحياة الحالية وعلى الحالة العاطفية للشخصية.

مثال: حين قرر ستيف قبل خمس سنوات الارتباط مع ماري، كان جوليا ترى ان هذه الزوجة لن تعطي لستيف امكانية أن يكون سعيدا. وكانت في الآن ذاته تحبه وتثق تماما أنها وحدها تستطيع اسعاده. لكنها لم تستطع ان تبدي الشجاعة والاصرار في الوقت المناسب، لتخبر ستيف بما تراه وما تشعر به، وبذلك لم تستطع ايقاف هذا الزواج الفاشل. وهكذا، ظلت طيلة هذه السنوات تلوم نفسها على ضعف ارادتها وعلى استسلامها، مما نتج عنه تعاسة ستيف وماري وتعاستها هي.

الخطوة السابعة. ابتكر تناقضا داخليا.

التناقض الداخلي هو تناقض الرغبات (النوايا) عند الانسان. وهو ذلك التناقض الذي يشعر بسببه بالتوتر والشك وعدم الثقة بالاحداث التالية. ومن أمثلة ذلك: هل علي أن أستمر في التقدم أم علي أن أستسلم؟ أأقتله أم أتركه حيا؟ أأترك زوجي أم أتغاضى عن خياناته؟ هل أبقى مع “البيض” أم أتحول الى “السود”؟

مثال: جوليا تريد علاقة حميمة مع ستيف والاعتراف له بعواطفها نحوه. لكن معاييرها الأخلاقية لا تسمح لها باقامة علاقة مع رجل متزوج.

الخطوة الثامنة. صور جوانبها القوية.

جوانب الشخصية القوية هي سمات طبعها وقدراتها ومعارفها ومهاراتها التي تساعدها في الوصول الى اهدافها.

مثال: لا ترتعب في حالات الخطورة. تستمر في التصرف تحليليا، والسير نحو الهدف في أشد الحالات تعقيدا. سريعة رد الفعل. قادرة على التحمل الفيزيائي.

الخطوة التاسعة. صور جوانبها الضعيفة.

جوانب الشخصية الضعيفة هي تلك المثالب التي تعيقها من الوصول الى هدفها.

مثال: الشخصية ليست شجاعة بما يكفي للاعلان عن مشاعرها وآرائها للشخص الذي تحب.

الخطوة العاشرة. ابتكر خواصها.

الخواص هي سمات شخص ما أو شيء ما، تميزه عن غيره.

فصِّل خواص الشخصية على مرحلين: الأولى – أن تصنع لها خواص داخلية، والثانية – أن تصنع لها خواص ظاهرية.

أ‌)الخاصية الداخلية . انها سمة طبع الشخصية، افتتان ، عادة ، وما الى ذلك، تؤثر على قرار وأفعال الانسان، وتبعا لذلك تؤثر على تطور الموضوع. ان الخاصية الداخلية يمكن أن تكرر الجوانب لبقوية للشخصية أو جوانبها الضعيفة، كما يمكنها أن تكون سمة متفردة للشخصية. وتستطيع الخاصية الداخلية للشخصية أن تؤثر تأثيرا ملموسا على سير الأحداث، ويمكن أن تقود الى انعطافات حادة في القصة.

مثال: خاصية جوليا الداخلية تكمن في انها كانت مغرمة بألعاب الكومبيوتر، وحين تاها في “عالم الحشرات” بدأت تشعر بروح اللعب ذاك، الذي كانت تشعر به حين تنغمس في ألعاب الكومبيوتر. وهذا ما سمح لها أن لا تتعامل بما يحصل بجدية مفرطة، بل والاحساس بشيء من المتعة في هذه المغامرة.

ب‌)الخاصية الظاهرية. ويمكن أن تكون تفصيلا في مظهر الشخصية، في ايماآت وجهها أو حركاتها. انها شيء ما يجعل الشخصية مختلفة ويثير انتباه الآخرين، مثل خال أو تسريحة الشعر أو النظرة أو السمنة المفرطة، أو خاتم شديد اللمعان أو ضحكة غريبة أو ايماآت وجه غريبة، وما الى ذلك.

مثال: شفاه غليظة حمراء صارخة. غياب كامل للمكياج، جمال طبيعي.

الخطوة الحادية عشرة. لصنع صورة ظاهرية للشخصية.

المقصود بـ “صورة” هنا ، وصف يعطي تصورا حيا عن شخص ما. وهي في حالتنا هنا ما يراه المتفرج على الشاشة: المظهر، نمط الملابس، العمر، وبقية الصفات الخارجية لهذه الشخصية.

مثال: جميلة. شعرها أسود قصير. جسد رياضي البنية. عمرها 28 سنة.

الخطوة الثانية عشرة. فصِّل مشاكل الشخصية.

ينبغي وجود عدد من الشخصيات الأخرى المختلفة اختلافا حادا مع الشخصية ولها معها مشاكل كبيرة، لغرض أن تستدعي هذه الشخصية اهتمام المتفرج. ويتمظهر الاختلاف في كل شخصية بأشكال مختلفة. لكن الاختلاف –بالتحديد- هو الذي يقود الى الجدل والى المشاكل والشجار والعراك. ويستطيع أن يخلق الكثير من لحظات الكوميديا أو المأساة (اعتمادا على النوع الذي تكتب ضمنه). فاذا كانت شخصيتك “طيبة وليست صاحبة مشاكل” فابتكر من الذي سيضغط عليها وكيف، وبوجه من عليها أن تقف، أو من الذي عليها أن تتجنبه طيلة القصة كي لا تقع في مشاكل كبيرة.

مثال: ان الصدام الأساس الذي تشارك فيه جوليا على مدى الجزء الأكبر من السيناريو، هي المعركة مع الحشرات العملاقة. وعلينا أيضا – آخذين بعين الاعتبار أن جوليا على مدى الفيلم كله تكون الى جنب ستيف- ان نبتكر سببا لنقاشاتهما، مما سيغني حواراتهم بالبريق وبمختلف العواطف. ان سبب المشاكل والنقاشات بين جوليا وستيف هي ما يلي: ستيف يشك في صحة الخارطة التي وجداهل قرب الجثة، لأنه يفترض أن هذه الخريطة يمكن أن تكون “مزورة” (اي انها معطاة لغرض أن يتيه ذلك الانسان المقتول في عالم الحشرات، ومن ثم القضاء عليه).أما جوليا التي تطابق الخارطة مع أرض الواقع فتؤكد له صحة الخارطة. ستيف يتباطأ في الحركة. جوليا تدفعه دفعا للاسراع. ستيف يوقف استعجالها ويمنعها من السير في الأماكن الخطرة (على حسب رأيه). جوليا تصر على السير قدما، وتعيره بتردده. جوليا تنجح قرب النهاية في اجبار ستيف على “النظر في عيون ما يجري”، وتكشف في طبعه السمات الرجولية بأتم صورها.

الخطوة الثالثة عشرة. طور الشخصية.

البطل الرئيس في السيناريو وبعض الشخصيات الثانية يمكن أن تتغير (في الحالة المثلى، يجب أن تتغير). وحين تفصل هذه التغييرات، فسيكون ذلك في الأغلب، عبارة عن تخليص الشخصية من جوانبها الضعيفة واغناءها بجوانب قوية. كما يمكن أن يكون ذلك بتغيير حوافز الشخصية أو فلسفتها الحياتية. ان تطوير الشخصية يؤثر في العادة، على تطور القصة تأثرا مباشرا (لغرض فهم ذلك بصورة أجمل، راجع المقالتين السابقتين).

المفتاح في تطوير الشخصية يكمن في أن تعمل لكي “تنمو الشخصية وتتكشف” نتيجة للأحداث الجارية في القصة.

مثال: تطور شخصية جوليا يحدث نتيجة لتغير جانبها الضعيف ليصبح قويا. فعجزها عن اخبار ستيف بكل ما تفكر به حول علاقته بزوجته وتردده في الحياة ينقلب الى قدرة ظاهرة بوضوح على التأثير عليه ومساعدته على التقدم عبر العوائق، على الرغم من كل شيء. وعند اقتراب القصة من نهايتها تعلن له كل ما تراكم في نفسها في السنين الأخيرة، وبهذه الطريقة، تجبر ستيف أخيرا، أن ينظر الى حياته كلها “من دون تحريف أو تبرير”.

وبذلك، يمكننا اعتبار تفصيل الشخصية منجزا، مع امكانية بعض الزيادات على مدى عملية كتابة السيناريو كلها.

والآن ، لدينا تقنية يرفع استعمالها مهاراتك في كتابة السيناريو الى مستوى جديد تماما.

لكن ، قبل أن تشرع في استعمال هذه التقنية، ضع نصب عينيك هذه القاعدة علامة للاستدلال: ” اذا استطعت أن تقبل وتتينى وجهة نظر الشخصية عند كتابة السيناريو، فهذه علامة على ان الشخصية قد فُصلت جيدا”.

وبعد أن أنجزت كل خطوات تفصيل الشخصية، عليك أن تطرح على نفسك الأسئلة التالية:

•ما هي طريقة تفكير الشخصية وكيف تتصرف في الحالات الحياتية المختلفة؟

•ما هي الطرق التي تستخدمها للوصول الى أهدافها؟

•كيف تتكلم مع الآخرين ، وعن ماذا تتكلم معهم؟

ليس عليك أن تكون قادرا على الاجابة على هذه الأسئلة وأـشباهها فقط، بل عليك أن تفهم الشخصية كما تفهم نفسك ذاتها. وباختصار، عليك أن تتعلم أن تكون تلك الشخصية. وسيساعدك في هذا أن تتعامل مع نماذج من نوع الشخصية التي تفصلها،أو مع أناس لهم مشاكل مشابهة لمشاكل تلك الشخصية. اغطس في هذا العالم،تعامل مع الناس، تعارف معهم، اجمع معلومات تتعلق بحياة الشخصية، حتى تصل الى الشعور بأنك قادر فعلا على فهم أولئك الناس الذين تنتمي لهم تلك الشخصية.

كما يمكن تنمية القدرة على على تبني وجهة نظر الشخصية المطلوبة بواسطة المران والدربة. وهذا العمل ليس بالعمل الصعب، ويمكن أن يهديك كثيرا من الأحاسيس الممتعة وغير المألوفة. ولغرض الحصول على مهارة تبني وجهة نظر الشخصية، أنصحك بعمل التالي: اخرج في نزهة وابدأ بالنظر الى ما يحيطك من زاوية نظر احدى شخصياتك، ثم انتقل الى زاوية نظر شخصية أخرى، وهلمجرا. وبعد أن تمضي بعض الوقت في حلد كل شخصية من شخصياتك، انتقل الى الخطوة التالية: حاول (أثناء النزهة ذاتها) الانتقال من دور الى آخر، من شخصية الى أخرى، فذلك حقا ما تفعله أنت خلال العمل على كتابة السيناريو، أليس كذل؟ فلم لا تصبح أستاذا في هذا العمل؟

حسنا. آمل أن يكون ما قد كتبناه في هذا المجال مفهوما. وأنكم أصبحتم قادرين على استخدامه. قد يبدو للبعض أن استعمال هذه المبادئ “عملا معقدا بما فيه الكفاية” . لكن “خلق شخصيات حيوية” غالبا ما تثمر متعة حقيقية، اذا عرفتم، ما يجب عمله وكيفية عمله. وأنتم الآن تعرفون ذلك.

الشخصيات بانتظاركم. انفخوا فيها الحياة. القصة بدأت