الرئيسية » محاضرات » كيف تكتب السيناريو ج1

كيف تكتب السيناريو ج1

محاضرة

كيف تكتب السيناريو
الجزء الأول

تأليف : اليكساندر أستريمسكي

ترجمة عبد الهادي الراوي

الفصل الأول

يضيِّع كثير من كتاب السيناريو الأسابيع والشهور من العمل هباءا، من غير أن يكون لهم تصور واضح عن من أين يجب أن يبدأوا العمل على أي سيناريو كان. ان محاولاتهم المتعددة –في هذه الحالة- أمام لوحة المفاتيح تنتهي –في العادة- بفكرة حزينة : “ان هذا ليس قصة، انه هراء تام”.

سنذكر في ما يلي أكثر المشاكل انتشارا، من تلك التي يمكن أن تجابهنا، ان لم نكن نحسن تقنية كتابة السيناريو:

1-لديك فكرة جيدة، لكنك لا تستطيع تفصيل قصة ممتعة على أساسها.

2- تقوم “بهجوم دماغي” لساعات طويلة، وعلى الرغم من ذلك، يراوح العمل في مكانه.

3- تشرع في كتابة السيناريو. لكنك تدرك أن المنهج ينقصك.

4- كتبت نصف السيناريو، وانفقت أسابيعا من العمل، لكنك تدرك –فجأة- “لقد كان بامكانك أن تكتب أفضل من هذا” وأن “عليك أن تعيد الكتابة من جديد”.

فاذا كنت قد جابهت مثل هذه المشاكل، فأنت بحاجة لمثل هذه المقالة. فهي تتحدث عن تفصيل القصة وكتابة المخطط على شكل مشاهد، لتستطيع بعد ذلك ، كتابة السيناريو بسرعة، وأن تكون –في الآن ذاته- راضيا عن المنتج الذي صنعته.

يستطيع أحدهم –بالتأكيد- القول : “ماذا هناك لتهيئته؟ ماذا هناك لتفصيله؟ اكتب، وهذا كل ما عليك فعله”. لكن هذا سيكون غباءا، يشبه تشييد بيت من غير خارطة معمارية.أما حين تقوم بكل متطلبات البناء الأولية (خرائط ومواد انشائية وما شابه)فان العمارة الشاهقة لتنمو بسرعة فائقة. وهذا هو المقترب المناسب لعمل كاتب السيناريو: التهيئة والتحضير في البداية، وبعد ذلك فقط، كتابة السيناريو.

تتكون تقنية التخطيط للسيناريو من مرحلتين أساسيتين، هما:

1- تفصيل القصة، ففي هذه المرحلةتُصنع القصة ذاتهاُ: الأحداث الرئيسة، والشخصيات والصدامات.

2- كتابة المادة على شكل مشاهد، ففي هذه المرحلة تجب معالجة تفاصيل وخطوط الموضوع الرئيسة بدقة.

وسنتناول في هذه المقالة المرحلة الأولى، أي تفصيل القصة، وسنحتاج أولا ما يلي :

ا)أن نحدد بدقة “ماذا سنكتب”.

ب)كتابة فكرة السيناريو مستعملين عددا محدودا من الجمل.

فمثلا، كان يدور بخلدك منذ فترة طويلة فكرة كتابة سيناريو خيالي مثير عن “عالم الحشرات”. اكتب إذن! صف هذه الفكرة.

يمكن أن يكون هذا سهلا، كما هو الحال عند كتابة “عالم الغد”، “الحيوانات على الكرة الأرضية تنقرض”، وهكذا..

شركة للتسلية تبتكر نوعا جديدا من التسلية بعنوان “عالم الحشرات”.

ما هي هذه التسلية؟

أ) أعداد غير محدودة من الحشرات في حديقة عامة مهملة، مترامية الأطراف.

ب) يُصغَّر المشتركون في هذه التسلية ليصبح واحدهم بحجم الاصبع. يسلحونهم ويطلقونهم للقيام بمغامراتهم، التي تكون فيها الحشرات من حيث الحجم وكأنها نمور أو ديناصورات بالنسبة للشخص الطبيعي.

يكمن جوهر التسلية في صيد هذه الحشرات “العملاقة”. بطل القصة الرئيس عالم أحياء، ينطلق بحجمه المصغر في حديقة الحشرات. لكن ليس بغرض الصيد، بل لغرض القيام بأبحاث أحيائية. يصيب عطل عداده فينقطع اتصاله بفنيي الشركة. فهل سينجو في هذا المحيط الذي يهدد حياته بالخطر؟

وبعد اكمال هذا العمل يمكنك الانتقال الى الخطوة التالية، التي قد تأخذ منك ساعات من العمل، لكن اذا عملت كل شيء بصورة صحيحة، فان قصتك ستكون – مبدئيا- عميقة وممتعة. وتسمى هذه الخطوة “بحث الثيمة”. والمقصود هنا بـ “الثيمة” المحتوى العام لشيء ما.

مثلا: انطلاقا من الفكرة المذكورة في أعلاه عن النجاة والبقاء على قيد الحياة في عالم الحشرات، فان الشيء الأساس الذي ينبغي علينا بحثه، هو الحشرات وصناعة التسلية والنجاة في ظروف معقدة (في الغابات مثلا) وما شابه ذلك.ادرس الثيمة التي اخترتها طولا وعرضا: اقرأ الكتب وسجل المقتطفات وابحث في أعماق الانترنيت، شاهد الأفلام واجمع الصور الفوتوغرافية ومقاطع الفيديو، اجمع أقصى ما تستطيع من المعلومات الضرورية لك. ذلك أنه من المهم في هذه الخطوة أن تسجل كل الأفكار التي تخطر ببالك. فقد يحدث أحياتل، ان الفكرة التي سجلتها من باب الاحتياط،ستقودك الى انعطافة عبقرية في الموضوع. وهكذا،ادرس الثيمة التي اخترتها، سجل واحغظ كل ما يمكن أن يعود عليك بالفائدة في عملك.الذي تنوي انجازه.

يمكننا اعتبار هذه الخطوة منجزة، حين تصبح ثقتك تامة بأنك تعرف الاتجاه الصحيح ضمن المادة التي جمعتها، وأنك تعرف جيدا “المادة” التي ستصنع منها عملك الفني.

والآن، بعد أن أنجزنا الأفعال السابقة، نكون قد اقتربنا من الشيء الأكثر اثارة، ألا وهو تفصيل القصة

أريد – في البداية – التأكيد على معطيات ثلاث، تنبغي معرفتها واستعمالها في العمل على أية قصة كانت:

1- الخطوة التي ينبغي الانطلاق منهاقبل تفصيل القصة هي تحديد ما الذي تريد قوله للمتفرج بواسطة السيناريو الذي تكتبه، وما الذي تريد ايصاله الى هذا المتفرج. فيمكن أن تحتوي قصتنا “عالم الحشرات” على هذه الرسالة : “لا تفقد الأمل حتى حين تبدو الحالة ميؤوس منها”.

2- الخطوة التالية: عليك أن تحدد التأثير الذي تريد ان تحدثه في المتفرج . فهل تريد أن تجعله يضحك حتى الدموع، أم أن تحسن مزاجه، أم أن تلهمه، أم تريد إدهاشه بحجم ما يجري على الشاشة من أحداث، وما الى ذلك؟

3- ضروري – في سيرورة كتابة القصة- أن تكتب كل ما يخطر في رأسك (متبعا الخطى التي سنشرحها في أدناه).لا تهمل أيا من الأفكار، ذلك لأن رمي 50% من المادة المكتوبة أفضل من الندم –لاحقا-لأنك لم تكتب فكرة معينة “كانت ستكون الآن مفيدة “.

والآن سأقدم لكم كل تقنيات تفصيل القصة خطوة خطوة، وبعد كل خطوة سآتي بمثال على كيفية تطبيقها على أساس “عالم الحشرات“.